ما هي المرارة؟

المرارة (Gallbladder) هي أحد أعضاء الجهاز الهضمي، بيضاوية الشكل تشبه الكيس، وتوجد تحت الكبد في الجزء الأيمن العلوي من البطن بالقرب من الاثني عشر،[١][٢]

كم يبلغ طول المرارة؟

يصل طول المرارة إلى 10 سم، أو قد يقل عن ذلك قليلاً لدى بعض الأشخاص،[٣] بينما تبلغ سعتها التخزينية ما بين 50-30 مليلتر من المادة الصفراء.[١]


أجزاء المرارة

تتكون المرارة من ثلاثة أجزاء:[١][٤]

  • القاع: (Fundus) وهو القاعدة المستديرة الكبيرة التي تخزّن العصارة الصفراوية، وهو الجزء الأبعد من المرارة.
  • جسم المرارة: (Body) هو الجزء من المرارة الذي يقع بجوار الجانب السفلي من الكبد، والقولون العرضي، والجزء العلوي من الاثني عشر.
  • عنق المرارة: (Neck) هو المنطقة التي تصبح فيها المرارة أضيق، ويحتوي على منطقة كثيرة الانحناءات من الداخل تسمى "كيس هارتمان"، وعادةً ما تعلق حصوات المرارة في حال حدوثها فيها.


وظيفة المرارة

يمكن تلخيص وظيفة المرارة في المساعدة على الهضم على النحو الآتي:[٥][٤]

  • تقوم المرارة بتجميع وتخزين الصفراء التي تم تصنيعها في الكبد خلال أوقات ما بين الوجبات، إذ إنه تحتوي الصفراء على أملاح الصفراء ومواد أخرى تساعد على هضم الدهون من الطعام.
  • ترتبط المرارة بالجهاز الهضمي عن طريق نظام من القنوات المجوفة يسمى الشجرة الصفراوية، إذ إنه تشكل المرارة والقنوات الصفراوية والهياكل المرتبطة بها ما يسمى "النظام الصفراوي"، ويشار إلى هذا أحيانًا باسم القناة الصفراوية، وعن طريق هذا النظام، تتدفق العصارة الصفراوية من الكبد إلى المرارة.
  • في أوقات الوجبات، تستجيب المرارة لهرمون يُفرز بعد تناول الطعام يسمى كوليسيستوكاينين (Cholecystokinin)، مما يؤدي إلى تقلصها، وإطلاق المادة الصفراء في الأمعاء الدقيقة للمساعدة على الهضم.


أمراض المرارة الشائعة

هنالك عدة أمراض شائعة قد تصيب المرارة، منها:[٥][٦]

  • التهاب المرارة: يسبب التهاب المرارة ألمًا شديدًا في الجزء العلوي من البطن يستمر لساعات، قد ينجم عن حصوات المرارة أو أنواع من العدوى.
  • حصوات المرارة: تتكون الحصوات عندما تتصلب بعض المواد في المرارة، مثل الكوليسترول، والأصباغ الصفراوية، وأملاح الكالسيوم، تكون هذه الحصوات صغيرة مثل حبة الرمل، أو كبيرة مثل كرة الجولف، وعادةً ما يظهر هذا الألم في الجزء العلوي من البطن، أو في بعض الأحيان في الكتف الأيمن من الظهر، ويزداد بالتدريج خلال فترة زمنية قصيرة.
  • التهاب البنكرياس والمرارة: (Gallstone pancreatitis) قد تسد حصوات المرارة القنوات المتصلة بالبنكرياس، فينتج عن ذلك التهاب البنكرياس، وهي تعد من الحالات المرضية الخطرة التي تحتاج تدخل طبي سريع.
  • أورام المرارة: يعتبر سرطان المرارة من الأمراض النادرة، كما يصعب تشخيصه، وعادة ما يتم العثور عليه في المراحل المتأخرة عند ظهور الأعراض، وتشبه أعراض سرطان المرارة أعراض حصوات المرارة بشكل كبير.
  • مرض المرارة الشوكي المزمن: (Chronic acalculous gallbladder disease) حيث تصبح عضلات المرارة غير قادرة على الانقباض وتفريغ المادة الصفراء.[٢]
  • الغرغرينا في المرارة: وهذا يعني موت الأنسجة في المرارة، وهو أكثر الأعراض شيوعًا الذي ينتج عن أمراض المرارة غير المُعالجة، مثل التهاب المرارة، كما قد ينتج عن مرض السكري.[٤]
  • العيوب الخلقية في المرارة: وهي الحالات التي يكون لديها خلل في المرارة منذ الولادة.[٤]


فحوصات المرارة

قد يجري الطبيب بعض الفحوصات للكشف عن صحة المرارة وعملها بشكلٍ جيد، منها ما يلي:[٧][٨]

  • فحوصات الدم: وتشمل:
  • تعداد الدم الكامل CBC؛ فعادةً ما يشير ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء (WBC) إلى وجود التهاب.
  • فحوصات وظائف وأنزيمات الكبد؛ قد تكشف عن وجود التهابًا في المرارة ناتجًا عن حصوات المرارة أو انسداد في القنوات الصفراوية.
  • فحوصات أنزيمات الأميليز (Amylase) والليباز (Lipase) للكشف عن وجود التهاب في البنكرياس.
  • الفحوصات التصويرية: بما في ذلك الأشعة السينية X-rays، والتصوير المقطعي CT Scan، والتصوير بالرنين المغناطيسي MRI، حيث تساعد هذه الفحوصات على إعطاء صورة واضحة للمرارة، والقنوات الصفراوية المرتبطة بها.
  • تنظير البنكرياس والقنوات الصفراوية (ERCP): يستخدم هذا الاختبار منظارًا داخليًا، وهو أنبوب مزود بكاميرا صغيرة وضوء، يتم إدخاله من الحلق، يساعد هذا الاختبار على اكتشاف حصوات المرارة، أو إذا ما كان هناك مشاكل في القنوات الصفراوية في المرارة، وهو يعتبر الطريقة المثلى لاكتشاف الحصوات التي تسد القنوات الصفراوية، كما يُستخدم هذا المنظار لإزالة هذه الحصوات إن وجدت.
  • تحليل البول: يمكن إجراء اختبارات البول للمساعدة على تشخيص مشاكل المرارة من خلال البحث عن مستويات غير طبيعية من المواد الكيميائية، مثل الأميليز (Amylase) والليباز (Lipase)، وهما إنزيمان يساعدان على هضم الكربوهيدرات والدهون على التوالي.


نصائح للحفاظ على سلامة المرارة

يمكن اتباع بعض النصائح والإرشادات تساعد في الحفاظ على صحة المرارة، منها:[٩]

  • الحصول على وزن صحي: إن الحفاظ على وزنٍ مثالي يساعد على منع مشاكل المرارة؛ لأن السمنة هي أحد العوامل التي تعرض الأشخاص لخطر الإصابة بأمراض المرارة.
  • تجنب الأنظمة الغذائية التي تسبب فقدان سريع للوزن: إذ إنه يمكن أن يؤدي ذلك إلى إجهاد الكبد والمرارة، وقد يزيد هذا من خطر الإصابة بحصوات المرارة، لذلك فمن الأفضل إنقاص الوزن بشكل تدريجي.
  • الإقلاع عن التدخين: يمكن أن يؤثر التدخين في عمل المرارة، وقد يسبب سرطان المرارة لاحقاً.
  • شرب القهوة بشكل معتدل: تشير بعض الأبحاث إلى أن المواد الموجودة في القهوة قد يكون لها فوائد مختلفة لوظيفة المرارة، فقد تعمل على موازنة بعض المواد الكيميائية الهامة، كما قد تحفز عمل المرارة والأمعاء.
  • اتباع نظام غذائي يحتوي على الكالسيوم: يمكن أن يؤدي تناول كمية كافية الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم إلى دعم صحة المرارة، لذلك ينصح بتناول منتجات الألبان الخالية من الدهون باعتدال.

المراجع

  1. ^ أ ب ت "The Gallbladder", teachmeanatomy, Retrieved 24/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Gallbladder Disease"، hopkinsmedicine، اطّلع عليه بتاريخ 25/2/2021. Edited.
  3. "Gallbladder", sciencedirect, Retrieved 24/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث " The Anatomy of the Gallbladder ", verywellhealth, Retrieved 24/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب " Gallstones and Gallbladder Disease", labtestsonline, Retrieved 24/2/2021. Edited.
  6. "Picture of the Gallbladder", webmd, Retrieved 25/2/2021. Edited.
  7. "Diagnostic Tests for Gallbladder Disease", everydayhealth, Retrieved 25/2/2021. Edited.
  8. "Tests to Diagnose Gallstone Disease", clevelandclinic, Retrieved 25/2/2021. Edited.
  9. "Foods to eat", medicalnewstoday, Retrieved 25/2/2021. Edited.