يُعرَف القولون العصبيّ طبيّاً بمُتلازمة الأمعاء المتهيجة (Irritable Bowel Syndrome) واختصاراً (IBS)، وهي حالة مرَضيّة تُصيب الأمعاء الغليظة، وتتمثّل بشعور المُصاب بها بعدم الراحة، إلّا أنّها وبشكلٍ عام لا تتسبّب بحدوث مُضاعفاتٍ خطيرة لمعظم الذين يُعانون منها.[١][٢]



أعراض القولون العصبي

يُعدّ ألم البطن من أكثر الأعراض شيوعاً للقولون العصبيّ، ويُعزى ذلك لحركة الأمعاء والتغيّرات الحاصلة لها المُرتبطة بالإصابة، ومن الجدير بالذكر أن نوبات الأعراض قد تظهر بشكلٍ مُتكرّر لمدّة تتراوح بين يومَين إلى أربعة أيام، ثم تنتهي هذه النوبة ويشعر المُصاب بالتحسُّن، وفي الآتي بيانٌ توضيحيّ لأبرز الأعراض التي يُمكن أن يُواجهها المُصاب بالقولون العصبيّ:[٣][٤]


الشعور بالألم وعدم الراحة

يُعاني المُصابون بالقولون العصبيّ من آلام البطن والتي تتّصف بما يلي:[٥][٦]

  • آلام شبيهة بالتشنُّجات أو المغص.
  • آلام غير مُستمرّة في الظهور غالباً، أي أنّها تختفي وتعاود الظهور مرة أخرى.
  • آلام في مناطق مُختلفة من البطن، وعادةً ما يكون في الجزء السفليّ من أيسر البطن، أو الجزء السفليّ من البطن كاملاً.
  • ازدياد الألم بعد تناول وجبات الطعام، وانخفاض حدّته عند إخراج البُراز أو الغازات من البطن.
  • تفاوت مدة نوبات الألم وحدّتها.


تغيُّرات في البراز

تتضمّن الأعراض المُصاحبة للقولون العصبيّ على مُعاناة المُصاب من نوبات من الإسهال أو الإمساك أو كلَيهما معاً، في الآتي توضيح لذلك:[٥][٧]

  • نوبات الإسهال: وتتمثّل بظهور براز ليّن ومائيّ، يشبه في شكله الحُبيبات الصغيرة، كما يُمكن أن يُصاحبه ظهور المُخاط، وفي بعض الأحيان؛ ترتبط نوبات الإسهال لدى المصابين بالقولون العصبيّ بمغصٍ في البطن، وشعور بالحاجة المُلحّة إلى الذهاب لدورة المياه.
  • نوبات الإمساك: ويكون البراز فيها صلباً وجافّاً، ويصعُب إخراجه، وفي حال الإصابة بالإمساك يستخدم الشخص المرحاض بمعدل يقل عن ثلاث مرات في الأسبوع.
  • النوبات المُختلطة: وتتضمّن مُعاناة الشخص من نوبات الإسهال والإمساك معاً، وقد تحدث مرّة في الشهر الواحد، أو في الأسبوع الواحد، وأيضاً قد يُعاني الشخص من النَّوبتَين في ذات اليوم.


أعراض أُخرى

نذكر في الآتي بعضاً من الأعراض الأُخرى التي يشيع ظهورها لدى مرضى القولون العصبيّ:[٢][٥]

  • إخراج الغازات بكثرة.
  • انتفاخ البطن.
  • حموضة المعدة أو حرقة المعدة.
  • الصداع.
  • آلام في الظهر والعضلات.
  • أعراض مُتعلّقة بالمثانة، كتهيُّج المثانة المُرتبط بالقولون العصبيّ.
  • التجشّؤ.
  • فقدان الشهية.[٦]
  • الغثيان والتقيُّؤ، خاصّةً عند تناول وجبات الطعام.[٦]


الأعراض الأقل شيوعاً

نذكر فيما يأتي بعضاً من الأعراض غير شائعة الحدوث لدى مُصابي القولون العصبيّ، ومنها:[٢][٨]

  • الإحباط.
  • الإرهاق والتعب الدائم.
  • حساسيّة الطعام.
  • آلام في المفاصل أو العضلات.
  • آلام أثناء ممارسة الجماع لدى الإناث، المعروف بِعُسر الجماع.


مدة استمرار ظهور الأعراض

بشكل عام ترتبط هذه الأعراض بحالات طبيّة أُخرى، ففي حال كانت هذه الأعراض مرتبطة بالإصابة بالقولون العصبي، فإن ظهورها يستمر على شكل نوبات خلال الأسبوع وتتكرر لمدّة 3 شهور تقريباً، أو قد تستمر بالظهور لمدّة 6 شهور بتكرارٍ أسبوعيّ أقلّ بعض الشيء.[٨]


مُحفّزات القولون العصبيّ

قد ترتبط بعض العوامل المُحفّزة للقولون العصبيّ بتفاقم الأعراض، وتتضمّن أبرز تلك العوامل كل مما يلي:[٨][٦]

  • تناول بعض العقاقير الطبيّة.
  • تناول الوجبات الدسمة.
  • التعرُّض إلى التوتر والضغط النفسيّ.
  • تناول بعض أنواع الطعام؛ كالحليب ومُشتقّاته، والقهوة والكحوليّات والشوكولاته والشاي والشعير والقمح.
  • نزول الطمث لدى الإناث.


التعافي من القولون العصبي

في الحقيقة؛ لا يوجد علاج للتعافي بشكل تامّ من القولون العصبيّ، حيث تهدف الخطط العلاجية المُتّبعة إلى تخفيف حدّة الأعراض المُصاحبة للإصابة، والجدير بالذكر؛ أنه يمكن التقليل بشكلٍ ملحوظ من نوبات الأعراض وعدم الراحة التي يُعاني منها المُصاب، وذلك من خلال اتّباع تعليمات الطبيب المُختصّ بما يتعلّق بالنظام الغذائيّ وتجنُّب مُحفّزات القولون العصبيّ.[٢]


دواعي مراجعة الطبيب

في الواقع؛ تستدعي بعض حالات القولون العصبي مراجعة الطبيب المُختصّ والأخذ بمشورته، ومنها: حدوث تغيّرات مُستمرّة في طبيعة البراز، وذلك لأن هذه العلامات قد تُنذر بوجود مُشكلة صحيّة أكثر خطورة كسرطان القولون في بعض الحالات، فيما يأتي بيان أبرز الأعراض الخطرة التي تتطلب مراجعة الطبيب:

  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • حدوث النزف الشرجيّ.
  • التقيّؤ دون سبب.
  • الإصابة بفقر الدّم الناجم عن نقص الحديد.
  • سلس البراز.
  • الشعور بالألم المُستمرّ، والذي لا يزول حتى بعد تحرُّك الأمعاء والتبرُّز أو تفريغ الغازات.
  • المُعاناة من صعوبات في البلع.

المراجع

  1. "Irritable Bowel Syndrome", medlineplus, Retrieved 4-8-2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Yvette Brazier (7-11-2019), "All you need to know about irritable bowel syndrome (IBS)", medicalnewstoday, Retrieved 4-8-2021. Edited.
  3. "Symptoms & Causes of Irritable Bowel Syndrome", niddk, 11-2017, Retrieved 4-8-2021. Edited.
  4. "How Long Does an IBS Flare-Up Last?", emedicinehealth, 11-5-2021, Retrieved 4-8-2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت Dr Laurence Knott (11-6-2021), "Irritable Bowel Syndrome", patient, Retrieved 4-8-2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث Dr. Ananya Mandal, MD (26-2-2019), "Symptoms of Irritable Bowel Syndrome", news-medical, Retrieved 4-8-2021. Edited.
  7. Barbara Bolen, PhD (18-6-2021), "Signs and Symptoms of IBS", verywellhealth, Retrieved 4-8-2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت Melinda Ratini, DO, MS (21-7-2021), "Irritable Bowel Syndrome (IBS)", webmd, Retrieved 4-8-2021. Edited.