يؤدي الكبد وظائف رئيسية في جسم الإنسان، فهو مسؤولٌ عن تخزين النشويات وأيضها، وتصنيع عوامل التخثر وبعض البروتينات والكوليسترول، وإفراز المادة الصفراوية، وكذلك يحمي الجسم من الموادة السامة، فهو يصفي الدم ويُكسر المواد الكيميائية الضارة فيه، بما في ذلك الأدوية، وإن أداء الكبد لهذه الوظائف الحساسة يجعله عرضةً للأذى وللإصابة بعدة مشاكل صحية، وإن معظم مسببات أمراض الكبد هي أسباب يمكن تجنبها، ولهذا جمعنا لكم في هذا المقال بعض النصائح التي تساعد في الحفاظ على صحة الكبد.[١]

نصائح للوقاية من أمراض الكبد

فيما يلي تجد بعض الطرق المتبعة لتجنب الإصابة بأمراض الكبد:[٢][٣]

  1. تجنب الكحول: فهو مرتبط بالإصابة بمرض الكبد الدهني الكحولي، وأمراض الكبد الأخرى، وإن التوقف عن الكحول يقلل من مضاعفاتها ويزيد من استجابة المريض للعلاج.
  2. أخذ المطاعيم: ينصح بأخذ مطعوم فيروس التهاب الكبد الوبائي أ وفيروس التهاب الكبد الوبائي ب، وبالأخص لمن هم عرضة للإصابة أو المصابين السابقين بهذا الالتهاب، بالإضافة للمصابين بأمراض الكبد المزمنة.
  3. الحذر عند تناول الأدوية والمكملات الغذائية: واستخدامها عند الحاجة فقط وبعد استشارة الطبيب والصيدلي حول طريقة الاستخدام، والجرعة المسموحة، مع عدم تجاوز الجرعة المسموحة، أو تغييرها، أو مزجها مع بعضها البعض، أو تناولها مع الكحول، وذلك تجنبًا لأي ضرر قد يقع على الكبد جراء التداخلات أو الجرعات العالية، ومثال ذلك من الأدوية: مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية، مثل الباراسيتامول، والأسبرين، والإيبوبروفين، ونابروكسين، والأعشاب مثل: الألوفيرا، والكوهوش الأسود، والكاسكارا.[٤]
  4. اتباع حمية غذائية قليلة الدهون: حيث إن تناول كميات عالية من الدهون قد يؤدي إلى ارتفاع إنزيمات الكبد، أما الحمية قليلة الدهون فتساعد على نزول الوزن والتقليل من مضاعفات مرض الكبد الدهني، والذي قد يؤدي إلى تليف الكبد وظهور ندوب فيه.[٣][٢]
  5. ممارسة التمارين الرياضية المناسبة: تساعد الرياضة في الحفاظ على وزن صحي، وبالتالي التقليل من مضاعفات أمراض الكبد.[٣][٢]
  6. تجنب المخاطرة في التقاط العدوى: من خلال تبني بعض السلوكيات في الحياة الروتينية، كالانتباه لنظافة مركز التجميل، وتجنب إعادة استخدام الإبر أو مشاركتها مع أشخاص آخرين، واستخدام وسائل الحماية عند ممارسة الجنس، وطلب المساعدة الطبية في حال تعاطي الممنوعات،[٣][٢] إضافة إلى تجنب التعرض لسوائل جسم الآخرين لتجنب انتقال بعض أمراض الكبد عبرها، كما في مواقف غير مقصودة، مثل وخز الابرة، أو تنظيف الدم بطريقة غير آمنة، أوغير ذلك.[٣][٢]
  7. التحكم في عوامل خطر الإصابة بأمراض الكبد: فمثلا يمكن لإدارة مرض السكري وارتفاع ضغط الدم ومستويات الدهون في الجسم أن تقي من الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، لأن اختلال أي من هذه العوامل يزيد من خطر الإصابة به.[٥]
  8. المحافظة على النظافة: وبالأخص نظافة الماء والطعام، فيجب غسل اليدين جيدًا قبل تناول الطعام.[٣][٢]
  9. الانتباه عند استخدام العلب المضغوطة: فيجب عدم استخدام البخاخات المحتوية على مواد كيماوية داخل الأماكن المغلقة، ويتضمن ذلك: مضادات الحشرات، وعلب الألوان، ومضادات الفطريات.[٣][٢]
  10. حماية الجلد من الكيماويات: حيث يجب تغطية الجلد والرأس عند استخدام المواد الكيماوية.[٣][٢]


أعراض أمراض الكبد

تختلف أعراض أمراض الكبد بحسب شدة المرض، وتزداد هذه الأعراض سوءًا مع التقدم في المرض، وقد تتشابه أعراض أمراض الكبد مع أعراض صحية أخرى، ومن الأعراض الأولى للإصابة بمشاكل الكبد، نذكر:[٦]

  • اليرقان؛ وهو اصفرار الجلد والعينين.
  • التقيؤ المصحوب بالدم.
  • ملاحظة وجود دم في البراز.
  • الإرهاق.
  • الغثيان.
  • قلة الشهية.
  • الإسهال.
  • تجمع السوائل في منطقة البطن (الاستسقاء البطني).[٧]


عوامل تزيد من فرصة الإصابة بأمراض الكبد

لا تُظهِر معظم أمراض الكبد في بداياتها أي أعراض سريرية تُذكَر، لذلك من المهم أن يحرص الفرد على وقاية نفسه منها بتجنب أي عوامل تزيد من فرصة الإصابة بها، ومن ذلك:[٨]

  • الإفراط في تناول الكحول: والذي قد يسبب التهاب الكبد، وتليف الكبد، وسرطان الكبد.
  • التعرض الزائد للمواد السامة: وتتضمن هذه المواد: المنظفات المنزلية، والمبيدات الحشرية، لذلك يجب الحرص على غسل الخضار والفاكهة جيدًا قبل الأكل.
  • بعض المكملات الغذائية العشبية: حيث تجب استشارة الطبيب قبل تناولها.
  • الإصابة بالأمراض الأيضية: مثل السكري، وارتفاع الكوليسترول، والسمنة.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض الكبد.

المراجع

  1. "Preventing Liver Disease", winchesterhospital, Retrieved 27/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Liver disease", mayoclinic, Retrieved 27/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Preventive Strategies in Chronic Liver Disease", aafp, Retrieved 27/3/2021. Edited.
  4. "Toxic hepatitis", Mayoclinic, Retrieved 30/9/2021. Edited.
  5. "Non-alcoholic fatty liver disease (NAFLD)", National Health Service, Retrieved 30/9/2021. Edited.
  6. "liver-failure", clevelandclinic, Retrieved 27/3/2021. Edited.
  7. "Ascites", Hopkins Medicine, Retrieved 30/9/2021. Edited.
  8. "5 Reasons You May Be at Risk for Liver Disease", hopkinsmedicine, Retrieved 28/3/2021. Edited.