يُعتبر القولون أحد أهم أجزاء الجهاز الهضمي، ويشير مصطلح القولون إلى الأمعاء الغليظة التي تلعب دورًا هامًّا في إنتاج البراز للتخلص من فضلات الجسم، فهي تمتص الماء، والأملاح، وبعض العناصر الغذائية، أثناء عبور الطعام فيها، كما أنّها تحتوي على البكتيريا النافعة التي تعيش في جسم الإنسان، وتساعد العضلات الموجودة في جدار الأمعاء الغليظة على دفع البراز إلى خارج الجسم.[١]



غازات القولون

إن معدل إنتاج الغازات في الجسم عند الفرد الطبيعي حوالي 0.6 - 1.8 لتر يوميًا، وتنتج هذه الغازات من مصدرين مختلفين، إما عن طريق الهواء الذي يبتلعه الشخص خلال اليوم ويشكل الجزء الأكبر من غازات القولون، أو من خلال البكتيريا الموجودة في الأمعاء، وتعتمد كمية الغاز الموجودة في القولون على عاملين رئيسين هما: تأثير البكتيريا النافعة على الطعام غير المهضوم، والوقت الذي يقضيه الطعام داخل القولون، ويمكن أن تخرج هذه الغازات من الجسم عن طريق: الفم عبر التجشؤ، أو عن طريق فتحة الشرج، إذ يمكن للشخص السليم أن يخرج غازات عن طريق فتحة الشرج حوالي 12-25 مرة في اليوم الواحد، وتكون كمية الغازات في القولون أقل ما يمكن في الصبح الباكر عن الاستيقاظ من النوم، وذلك لانعدام ابتلاع الهواء أثناء النوم، وزيادة معدل إخراج الغازات من الجسم في هذه الفترة كذلك.[٢][٣]


أعراض غازات القولون

قد تظهر على بعض الأشخاص بعض الأعراض المزعجة لغازات القولون، مثل:[٤]

  • التجشؤ المستمر.
  • انتفاخ البطن.
  • تكرار إخراج ريح البطن.
  • في بعض الحالات الشديدة قد تسبب غازات القولون بعض التشنجات المعوية المؤلمة، وذلك نتيجةً لتمدد أنسجة الجهاز الهضمي الناتج عن تجمع الغازات في القولون،



في معظم الحالات لا تسبب غازات القولون أي أعراض شديدة.




أسباب غازات القولون

كما ذكرنا سابقًا غازات القولون تنتج في الجسم بشكل طبيعي من مصدرين مختلفين، إضافةً إلى ذلك يمكن أن يزيد إنتاج الغازات بسبب تناول بعض الأطعمة، أو نتيجة لبعض اضطرابات الجهاز الهضمي.[٥]


الأطعمة التي تسبب زيادة غازات القولون

تجدر بنا الإشارة إلى أنّ الأطعمة التي تسبب زيادة الغازات لدى شخص ما، قد لا تسبب زيادة الغازات عند شخصٍ آخر، وذلك لاختلاف أنواع البكتيريا في القولون من شخص لاخر، مما يفسر زيادة إنتاج الغازات عند أشخاص معينين عند تناول طعام معين مقارنةً بغيرهم، وفي ما يلي ذكر لأهم الأطعمة التي تسبب زيادة غازات القولون، وأكثرها شيوعًا:[٦][٧]

  • الفول والعدس.
  • النشويات الموجودة في البطاطا، والذرة، والمعكرونة، باستثناء الأرز.
  • بعض الخضراوات، مثل: البروكلي، والقرنبيط.
  • منتجات الألبان التي تحتوي على اللاكتوز.
  • الأطعمة التي يسبب هضمها إطلاق الغازات، مثل: الألياف القابلة للذوبان، مثل: الألياف الموجودة في نخالة الشوفان، والفول، والبازلاء، ومعظم الفواكه.
  • الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على سكر الفركتوز، ويوجد سكر الفركتوز في بعض أنواع الفواكه، كما أنه يستخدم كمُحلي في المشروبات الغازية، وموجود في بعض أنواع الحلوى الخالية من السكر، والعلكة، والمحليات الصناعية.
  • الأطعمة التي تحتوي على سكر السوربتول، والموجود في الفواكه بما في ذلك التفاح، والكمثرى، والخوخ، والبرقوق.


اضطرابات الجهاز الهضمي التي تسبب زيادة غازات القولون

قد تحدث زيادة الغازات في الجسم بسبب بعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي، وفي ما يلي ذكر لأهم هذه الاضطرابات وأكثرها شيوعًا:[٦]

  • التهاب البنكرياس المناعي الذاتي.
  • مرض السكري.
  • اضطرابات الاكل.
  • الارتداد المعدي المريئي.
  • أمراض التهابات الأمعاء، مثل: داء سيلياك، وداء كرون .
  • الانسداد المعوي.
  • متلازمة القولون العصبي.
  • حساسية اللاكتوز.
  • القرحة الهضمية.
  • التهاب القولون التقرحي.


علاج غازات القولون

تساعد النصائح المذكورة في الأسفل على التخلص من غازات القولون:


العلاجات المنزلية لغازات القولون

هناك عدة نصائح يمكن اتباعها لتقليل غازات القولون، وفي ما يلي ذكر لبعض منها:[٨]

  • يمكن تقليل التجشؤ من خلال تناول الطعام والشراب ببطىء، مما يساعد على التقليل من ابتلاع هواء.
  • تجنب شرب المشروبات الغازية التي تطلق غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • تجنب مضغ العلكة، وذلك لأنها تساعد على بلع كميات أكبر من الهواء.
  • التوقف عن التدخين.
  • المشي لمسافة قصيرة بعد تناول الطعام .
  • معالجة حرقة المعدة باستخدام مضادات الحموضة، إذا كان المريض يعاني منها.
  • تجنب الأطعمة التي تسبب الغازات، مثل: الفاصولياء، والبازلاء، والعدس، والملفوف، والبصل، والبروكلي، والقرنبيط، والأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة، والفطر، وبعض أنواع الفواكه.
  • تناول منتجات الألبان قليلة اللاكتوز أو الخالية من اللاكتوز، إذ يمكن أن يكون الشخص يعاني من عدم تحمل اللاكتوز.
  • تجنب تناول الكربوهيدرات غير قابلة للهضم، والموجودة في الأطعمة الخالية من السكر والتي من الممكن أن تسبب زيادة الغازات.
  • التقليل من تناول الأطعمة الدهنية، والتي تسبب في إبطاء عملية الهضم مما يساهم في زيادة إنتاج الغازات.
  • التقليل بشكل مؤقت من الأطعمة الغنية بالألياف، والتي تعد من الأطعمة المنتجة للغازات، ومحاولة إدخال هذه الاطعمة إلى النظام الغذائي بشكل تدريجي، وليس دفعة واحدة.
  • تدليك البطن بطريقة تحاكي مسار الطعام في الأمعاء الغليظة، وذلك للمساعدة في تحريك الأمعاء، ويمكن عمل ذلك من خلال البدء بالتدليك في حركة دائرية فوق عظم الورك الأيمن وصولًا إلى الجانب الأيمن من القفص الصدري، ثم الانتقال بالتدليك بطريقة أفقية نحو الجانب الأيسر من القفص الصدري، وبعدها التدليك إلى الأسفل نحو عظم الورك الأيسر، ويمكن تكرار ذلك حسب الحاجة.[٩]
  • أخذ حمام دافئ ومحاولة الاسترخاء، وذلك لأن الحرارة يمكن أن تقلل من آلام البطن، كما أن الاسترخاء يساعد على التقليل من التوتر، مما قد يسمح للجهاز الهضمي بالعمل بشكل أكثر فعالية، ويساعد على تقليل الانتفاخ.[٩]


الأدوية بدون وصفة طبية لعلاج غازات القولون

يمكن استخدام الأدوية، والمكملات الغذائية التالية للمساعدة في علاج غازات القولون:[١٠][٩]

  • استخدام مكملات النعناع التي تساعد على التخفيف من الانتفاخ، والإمساك، والغازات.
  • استخدام حبوب الفحم النشط بشكل تدريجي، والتي تساعد على علاج الانتفاخ.
  • تناول مكملات البروبيوتيكك، وهي عبارة عن بكتيريا نافعة مفيدة للأمعاء.
  • تناول الأدوية التي تساعد على طرد الغازات، مثل: سيميثيكون (ديفلات أو غازكس).


الحالات التي تستلزم مراجعة الطبيب

في العادة تدل الغازات الموجودة في القولون على أن الجهاز الهضمي يقوم بوظائفه بشكل طبيعي، ويمكن مراجعة الطبيب في الحالات التالي:[١١]

  • تكرر غازات القولون.
  • زيادة في شدة الأعراض.
  • ترافق غازات القولون مع أعراض أخرى، مثل: القيء، أو الإسهال، أو الإمساك، أو فقدان الوزن غير المقصود، أو وجود دم في البراز، أو حرقة في المعدة.

المراجع

  1. "Picture of the Colon", webmd, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  2. "Intestinal Gas", badgut, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  3. "Intestinal Gas (Belching, Bloating, Flatulence)", medicinenet, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  4. "Symptoms & Causes of Gas in the Digestive Tract", niddk, Retrieved 19/4/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Causes", mayoclinic, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  6. "Flatulence (Gas)", emedicinehealth, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  7. "Home Remedies: Reduce belching, intestinal gas and bloating", mayoclinic, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Eighteen ways to reduce bloating", medicalnewstoday, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  9. "How to get rid of trapped gas", medicalnewstoday, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  10. "When to see a doctor", mayoclinic, Retrieved 30/3/2021. Edited.