عدوى السالمونيلا (Salmonella)، نوعًا من أنواع العدوى البكتيريّة الأكثر شيوعًا من حيث قُدرتها على التّسبّب بحالات التّسمم الغذائيّ، إذ إنّها تُسبب العديد من الأعراض المعوية التي تستمر من 4 - 7 أيام، كما قد تكون الإصابة بها خطيرة عند فئة معينة من الأشخاص،[١][٢] فما هي السالمونيلا، وما أبرز صفاتها؟

ما هي السالمونيلا؟

السّالمونيلا هي نوعًا من أنواع البكتيريا التي تُصيب الأمعاء، إذ إنها تعيش في أمعاء الإنسان أو الحيوان، وتخرج عن طريق البراز، ثمّ تنتقل إلى لإنسان عن طريق الماء أو الطعام الملوث، وعند بعض الأشخاص لا تسبب السّالمونيلا أي أعراض، ولكن عند البعض الآخر قد تسبب لهم بعض أعراض الجهاز الهضمي كالإسهال، والحمى، وتقلصات البطن، وغالبًا لا تحتاج عدوى السّالمونيلا لأي علاج، إذ إن المُصاب يُشفى منها بشكل تلقائي خلال بضعة أيام من إصابته مع بعض الرّعاية المنزليّة.[٢]


ما هي أبرز صفات السالمونيلا؟

السالمونيلا من أنواع البكتيريا اللاهوائية التي تنتمي لعائلة البكتيريا المعويّة (Enterobacteriaceae)،[٣] والتي تتميز بالصفات الآتية:

  • سلبية الجرام (Gram-negative)، وعُصوية الشكل (Rod-shaped).[٣]
  • درجة الحرارة المثالية لنموها تتراوح ما بين 35 - 37 درجة مئوية.[٤]
  • يُمكنها العيش لوحدها خارج أمعاء الحيوان أو الإنسان لعدة أشهر.[٤]
  • يُمكنها تحمل التبريد والتجميد، كما يُمكنها تحمل الظروف الجافة.[٤]
  • تموت في درجات الحرارة العالية، فبشكلٍ عام تموت السالمونيلا عند تواجدها في درجة حرارة 60 درجة مئوية لمدّة 2 - 6 دقائق، أو على درجة حرارة 70 درجة مئوية لمدة دقيقة واحدة.[٤]
  • حساسة لمعظم أنواع المطهرات والمنظفات.[٤]


كيف تنتشر السالمونيلا؟

تنتشر السالمونيلا من خلال الطريق الفَمَوي الشَّرْجي (Fecal-Oral Route)، ويُمكن توضيح ذلك كما يأتي:[٥]

  • الغذاء والماء الملوثان، فما يُقارب 94% من حالات الإصابة بالسالمونيلا تنتج بسبب تناول الطعام الملوث ببراز حيوانات مصابة بهذه البكتيريا، كلحم البقر، والدواجن، والحليب، والبيض، كما يُمكن للطعام أو الماء أن يتلوث بالسالمونيلا نتيجة للتلوث البيئي المُحيط، أو عند تعرضه لأيدي عاملي الأغذية غير المغسولة، أو نتيجة لتناول بعد الخضراوات الملوثة في المزارع.
  • الاتصال المباشر مع الحيوانات.
  • الاتصال مع شخص آخر مصاب، ولكنّه أمر نادر الحدوث.


أين توجد السالمونيلا؟

توجَد السالمونيلا في الأطعمة الملوثة، وتتضمّن المصادر الغذائية الشائعة لوجود عدوى السالمونيلا بها ما يأتي:[٦]

  • اللحوم النيئة وغير المطبوخة جيدًا، بما في ذلك الدجاج، والديك الرومي، والبط، ولحم البقر، ولحم العجل.
  • الفاكهة والخضراوات النيئة غير المُغسولة.
  • الحليب غير المبستر، ومنتجات الألبان الأخرى، كالجبن الطري والزبادي.
  • البيض النيء أو غير المطبوخ جيدًا.
  • الأطعمة المصنعة، كزبدة المكسرات.


ما المرض الذي يُصيب الأشخاص من عدوى السالمونيلا؟

معظم أنواع بكتيريا السالمونيلا تُسبب مرض داء السلمونيلات (Salmonellosis)، وبعض أنواع السالمونيلا تُسبب حمّى التيفوئيد (Typhoid Fever) أو الحمى نظيرة التيفية (Paratyphoid Fever).[٧]


ما هي أعراض الإصابة بعدوى السالمونيلا؟

تبدأ أعراض عدوى السالمونيلا بالظهور عادةً ما بين 6 ساعات - 6 أيام من تاريخ التعرض الأوليّ للبكتيريا، وتستمر الأعراض من 4 - 7 أيام، ومن أهم الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب ببكتيريا السالمونيلا ما يأتي:[٨]

  • الإسهال.
  • تقلصات وآلام شديدة في البطن.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مفاجئ.
  • الغثيان.
  • التقيؤ في بعض الحالات.
  • آلام المفاصل في بعض الحالات، وهو ما يسمى بالتهاب المفاصل التّفاعليّ (Reactive Arthritis)، والذي قد يستمر لأشهر أو سنوات، ويُمكن أن يتحول لالتهاب المفاصل المزمن (Chronic Arthritis).




يُمكن لبعض سلالات بكتيريا السالمونيلا أن تُصيب البول، أو الدم، أو العظام، أو المفاصل، أو الجهاز العصبي، بما في ذلك الدماغ والسائل النخاعي، مما قد ينتج عن ذلك حدوث مضاعفات خطيرة للمريض.




ما هي الأعراض التي تستدعي مراجعة الطبيب؟

تستدعي بعض الأعراض مراجعة الطبيب، ويُذكر منها ما يأتي:[٩]

  • الإسهال وارتفاع درجة حرارة الجسم لأعلى من 38 درجة مئوية.
  • الإسهال لأكثر من 3 أيام دون أي تحسّن.
  • خروج دم في البراز.
  • التقيّؤ المطول الذي يمنع الجسم من الاحتفاظ بالسوائل.
  • ظهور أي من علامات الجفاف على المريض، ومنها:
  • التبول أقل من المعتاد.
  • جفاف الفم والحلق.
  • الشعور بالدوار والدوخة عند الوقوف.


ما هي عوامل خطر الإصابة بعدوى السالمونيلا؟

قد تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بعدوى السالمونيلا، ويُذكر منها:

  • السفر، وخصوصًا للأماكن والبلدان التي تعاني من سوء الصرف الصحي.[٦]
  • تناول بعض الأدوية، كأدوية علاج السرطان، أو المنشطات، أو الأدوية التي تُضعِف الجهاز المناعي، بالإضافة لأدوية مضادات الحموضة التي تقلل من كمية الحمض الموجود في المعدة وبالتالي يسهل بقاء السالمونيلا على قيد الحياة، كما أن تناول المضادات الحيوية التي تقتل البكتيريا الجيدة في الجسم والتي لها دور أساسي في مكافحة السالمونيلا تزيد من خطر الإصابة بالبكتيريا.[٦]
  • الإصابة بالتهاب الأمعاء.[٦]
  • العمر، فكلما قل عمر الشخص كلما زاد من خطر الإصابة بالعدوى.[١٠]
  • الإصابة بأمراض تُضعِف الجهاز المناعي، كالإيدز.[١٠]
  • الخُضوع مُسبقًا لاستئصال الطحال.[١٠]
  • الإصابة بفقر الدم المنجلي (Sickle Cell Disease).[١٠]


كيف يمكن الوقاية من الإصابة بعدوى السالمونيلا؟

يُمكن لاتباع بعض الإجراءات الوقاية من الإصابة بعدوى السالمونيلا، ويُذكر منها:

  • غسل اليدين، وألواح التقطيع، والأواني، وأسطح العمل عند طهي اللحوم أو الدواجن النيئة، كما أنه من الضروري غسل اليدين عند التعامل مع أنواع مختلفة من الأطعمة كاللحوم والخضراوات مثلًا.[١]
  • غسل الخضار والفواكه الطازجة جيدًا قبل تناولها.[١]
  • طهي الطعام على درجات الحرارة الآمنة الموصى بها، وهي كالتالي:[١]
  • 62.78 درجة مئوية عند الشّوي.
  • 71.11 درجة مئوية للحوم المفرومة.
  • 73.89 درجة مئوية لجميع الدواجن.
  • الاحتفاظ بالأطعمة في الثلاجة على درجة حرارة أقل من 4.44 درجة مئوية.[١]
  • وضع الطعام الجاهز في الثلاجة خلال 30 دقيقة بعد الأكل.[١]
  • الاحتفاظ بالأطعمة المعروف عنها بسرعة فسادها في الثلاجة.[١]
  • وضع الأطعمة الطازجة في الثلاجة بعد التسوق مباشرة.[١]
  • الحفاظ على الأطعمة بدرجة حرارتها الفعلية، إذ يجب الحفاظ على الأطعمة الساخنة أن تبقى ساخنة، والحفاظ على الأطعمة الباردة أن تبقى باردة.[١]
  • عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على البيض النيئ أو الحليب غير المبستر.[١]
  • غسل اليدين بعد التعامل المباشر مع الحيوانات.[١]
  • عدم السماح للأطفال الرضع أو الأشخاص الذين يُعانون من ضعف في الجهاز المناعيّ بلمس الزواحف أو لمس بيوتها.[١]
  • غسل اليدين بعد استخدام الحمام، أو عند تغيير الحفاضات للأطفال، وقبل البدء بتناول أي طعام.[١١]
  • عدم تناول الطعام في المناطق التي توجد فيها حيوانات.[١١]
  • تجنّب ابتلاع مياه حمامات السباحة أثناء السباحة.[١١]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س "Salmonella", my.clevelandclinic, 17/1/2019, Retrieved 15/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Salmonella infection"، mayoclinic، 11/10/2019، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Salmonella", britannica, Retrieved 15/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Salmonella Serotypes and Properties", safe-poultry, Retrieved 15/3/2021. Edited.
  5. "Infection with Salmonella", cdc, Retrieved 15/3/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "Salmonella (Salmonellosis)", webmd, 25/11/2019, Retrieved 15/3/2021. Edited.
  7. illness do people get,typhoid fever or paratyphoid fever. "Salmonella", cdc, 5/12/2019, Retrieved 15/3/2021. Edited.
  8. Yvette Brazier (12/3/2020), "All you need to know about salmonella", medicalnewstoday, Retrieved 15/3/2021. Edited.
  9. "Salmonella", cdc, 12/12/2019, Retrieved 15/3/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث "Salmonella Infections", kidshealth, 1/11/2017, Retrieved 15/3/2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت "Preventing Salmonellosis", health.state, Retrieved 15/3/2021. Edited.