تُعرَف البواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoids) بأنّها انتفاخًا في أوردة الجزء السفلي من المستقيم وفتحة الشرج، وعادةً ما تختفي من تلقاء نفسها دون الحاجة للعلاج،[١] ولكن هل يمكن أن يفيد الفازلين في تخفيف البواسير؟

هل يمكن أن يفيد الفازلين في تخفيف البواسير؟

الجواب نعم، من الممكن أن يفيد الفازلين في تخفيف البواسير؛ إذ إنه يساعد على تليين المنطقة الشرجية عند وضعه عليها،[٢] فوضعه داخل منطقة الشرج قد يُقلل من الشعور بالألم عند التبرز،[٣] كما يُقلل من التورم والشعور بعدم الراحة الناتج عن البواسير،[٤] بالإضافة لذلك فإنه يُقلل من التهيج والحكة،[٥] كما يوفر حماية لمنطقة الشرج ضد الرطوبة، مع ضرورة الانتباه إلى وضعه على شكل طبقة رقيقة جدًا.[٦]


هل يُمكن للبواسير أن تختفي نهائيًا؟

عادةً ما تختفي البواسير من تلقاء نفسها؛ إذ تعتمد العلاجات المستخدمة للبواسير على شدة الأعراض المُصاحبة لها، كما يُمكن لبعض العلاجات المنزلية أن تُخفف من أعراض البواسير خلال 2 - 7 أيام من البدء باستخدامها.[١]


نصائح منزلية بسيطة للتخفيف من ألم البواسير

يُمكن اتّباع مجموعة من النصائح المنزلية للتخفيف من ألم البواسير، منها:

  • الاسترخاء في حمام ماء دافئ لمدة 15 دقيقة، وتكرار ذلك مرتين أو 3 مرات يوميًا.[٧]
  • وضع كيس ماء بارد صغير على مكان البواسير عدّة مرات في اليوم.[٧]
  • ارتداء الملابس القطنية، الفضفاضة، الناعمة؛ للحفاظ على تهوية المنطقة، ومنع تراكم الرطوبة فيها.[٧]
  • اتّباع وضعية القرفصاء عند الذهاب إلى الحمام للتبرز.[٧]
  • تجنّب الشّد والضّغط أثناء التّبرُّز، مع ضرورة اتّباع روتين معين للذهاب إلى الحمام يوميًا في نفس الوقت.[٧]
  • مسح المنطقة الشرجية بورق المرحاض النّاعم المبلل، وعدم استخدام ورق المرحاض الخشن.[٧]
  • التنفس بطريقة صحيحة، وعدم حبس النفس عند بذل مجهود معين كمان هو متعارف عليه، فذلك يزيد من ألم البواسير.[٧]
  • الجلوس على وسادة بدلًا من الجلوس على سطح صلب، للتخفيف من تورّم البواسير.[٧]
  • أخذ فترات راحة بين الحين والآخر، فبدلًا من الجلوس لفترات طويلة، يجب النهوض كل ساعة تقريبًا والحركة لمدة لا تقل عن 5 دقائق.[٧]


الوقاية من البواسير

للوقاية من البواسير، يجب الحفاظ على بقاء البراز لينًا، وذلك باتّباع ما يأتي:[٨]

  • شرب الكثير من السوائل يوميًا، أي ما يقارب 6 - 8 أكواب من الماء والسوائل الأخرى للحفاظ على ليونة البراز.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف كالخضراوات، والفواكه، والحبوب الكاملة، كما يُمكن استشارة الطّبيب حول إمكانيّة أخذ المكملات الغذائية التي تحتوي على الألياف في حال عدم القدرة في الحصول على الكميات الموصى بها من الألياف.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام؛ فالنشاط البدني يمنع الإمساك، ويُقلل من الضغط على الأوردة.
  • عدم الإجهاد، أو الضغط، أو حبس النفس عند محاولة إخراج البراز؛ لأن ذلك يزيد من الضغط على الأوردة في أسفل المستقيم.
  • الذهاب إلى الحمام عند الشعور بالحاجة للتبرز.
  • تجنّب الجلوس لفترات طويلة، لما له من تأثير في زيادة الضغط على الأوردة في فتحة الشرج.

المراجع

  1. ^ أ ب Hansa D. Bhargava (6/6/2020), "Hemorrhoids", webmd, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  2. "Anal Fissures", my.clevelandclinic, 22/2/2019, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  3. Petroleum-jelly-help-with-hemorrhoids "Digestive Disorders Health Center", webmd, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  4. "Hemorrhoids", health.harvard, 1/4/2019, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  5. "Hemorrhoids", thrive.kaiserpermanente, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  6. "Topical anal preparations", nps, 1/10/1991, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Minesh Khatri (30/8/2020), "How to Treat Hemorrhoids at Home", webmd, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  8. "Hemorrhoids", mayoclinic, 3/7/2019, Retrieved 12/3/2021. Edited.