يتكون الجهاز الهضمي من عدة أجزاء مختلفة، تعمل معًا لتحقيق وظيفة الجهاز الهضمي المتمثلة في تحويل الطعام إلى عناصر غذائية وإلى الطاقة التي يحتاجها الجسم للقيام بوظائفه المختلفة، بالإضافة إلى التخلص من فضلات الجسم الصلبة، وفي هذا المقال سنتحدث عن المريء بشمولية.[١]

ما هو المريء

يُعرف المريء بأنه أنبوب عضلي يصل بين البلعوم والمعدة، ويبلغ طوله حوالي 20.3 سنتمترًا، ويقع خلف القصبة الهوائية والقلب وأمام العمود الفقري، وهو جزء من الجهاز الهضمي.[٢]


أجزاء المريء

يحتوي المريء على عضلتين عاصرتين تتحكمان في فتح وإغلاق الأنبوب، هما:

  • العضلة العاصرة المريئية العلوية: وتوجد في الجزء العلوي منه، وهي حزمة من العضلات تخضع للتحكم الإرادي، والتي تكمن وظيفتها في منع الطعام والإفرازات من النزول إلى القصبة الهوائية، وتستخدم عند التنفس، والأكل، والتجشؤ، والتقيؤ.
  • العضلة العاصرة المريئية السفلية: وتوجد في الجزء السفلي من المريء، وهي حزمة من العضلات تخضع للتحكم اللإرادي، وتكمن وظيفتها في منع محتويات المعدة والأحماض من الصعود مجددًا إلى المريء.[٢]


وظيفة المريء

تكمن وظيفة المريء في إيصال الطعام من البلعوم إلى المعدة عبر انقباضات عضلية لا إرادية منتظمة تعرف بالحركة الدودية للأمعاء، فعندما يبتلع الإنسان الطعام ينتقل الطعام من الفم إلى البلعوم، ثم تفتح العضلة العاصرة المريئية العلوية بحيث تسمح للطعام بالدخول إلى المريء، ثم يقوم المريء بسلسلة من الانقباضات مما يساعد على تحريك الطعام إلى الأسفل مرورًا بالحجاب الحاجز ثم العضلة العاصرة المريئية السفلية ووصولاً إلى المعدة.[٣]


أمراض ومشاكل المريء

هناك العديد من المشاكل والأمراض التي تصيب المريء، ونذكر من هذه الأمراض ما يلي:[٢][٤]

  • الارتجاع المعدي المريئي: يتمثّل الارتجاع المريئي المعدي (Gastroesophageal reflux disease, GERD) بالارتجاع المتكرر والمزعج للأحماض الموجودة في المعدة، مما يؤدي إلى الشعور بالحرقة.
  • التهاب المريء: يحدث التهاب المريء في العادة نتيجة لارتداد الأحماض من المعدة، أو نتيجة للإصابة بالعدوى، أو التعرض للعلاج الإشعاعي.
  • مريء باريت: يعرف مريء باريت (Barrett's esophagus) بأنه تغير في الأنسجة المبطنة للمريء، والذي غالبًا ما يحدث بسبب ارتجاع المريء طويل الأمد.
  • تضيق المريء: يحدث تضيق المريء بسبب تهيج مزمن في المريء ناجم عن ارتجاع أحماض المعدة.
  • تشنّج المريء: يعتبر تعذر الارتخاء المريئي (Achalasia) من الحالات النادرة التي تصيب المريء، إذ لا ترتخي العضلة العاصرة المريئية بشكل صحيح مما يمنع مرور الطعام إلى المعدة، ويرافق ذلك شعور المريض بصعوبة البلع وإعادة الطعام غير المهضوم إلى الفم.
  • تمزق المريء: ينتج تمزق مالوري فايس (Mallory-Weiss tear) عن القيء المستمر، مما يؤدي إلى حدوث تمزق في بطانة المريء، ثم ينزف المريء إلى المعدة، وغالبًا ما يتبعه تقيؤ دم.
  • دوالي المريء: غالباً ما تظهر دوالي المريء (Esophageal varices) في الأشخاص المصابين بتليف الكبد، إذ تصبح الأوردة في المريء محتقنة ومنتفخة، ومن الجدير بالذكر أن هذه الأوردة إذا تعرضت للنزيف فإن هذا النزيف يهدد حياة الشخص المريض.
  • سرطان المريء: وهو تآكل في منطقة من بطانة المريء، ويوجد نوعان رئيسان من سرطان المريء، أحدهما ينتج بسبب التدخين وشرب الكحول، أما الآخر فينتج من الإصابة بحرقة المعدة لفترة طويلة جدًا.


فحوصات المريء

تساعد فحوصات المريء على التحقق من جودة عمل عضلات المريء ومدى قوتها، وفي ما يلي ذكر لأهم فحوصات المريء:[٥]

  • اختبار الحموضة: يطلق عليه أيضًا اختبار الأس الهيدروجيني، إذ يعمل هذا الفحص على التحقق من مستوى الحموضة في المريء، وغالبًا ما يدل انخفاض درجة الحموضة لفترات طويلة على معاناة الشخص من ارتداد غير طبيعي لحمض المعدة إلى المريء.
  • قياس ضغط المريء: يتحقق هذا الفحص من قوة العضلات الموجودة في المريء بالإضافة إلى نمط انقباضاتها، ويستخدم هذا الفحص للكشف عن بعض المشاكل، مثل: ضعف العضلة العاصرة المريئية السفلية، أو ضعف تقلصات العضلات عند البلع، أو زيادة تقلصات العضلات والتي تسبب صعوبة وألم في البلع.


نصائح للحفاظ على صحة المريء

إليك بعض النصائح التي تساعد على الحفاظ على صحة المريء ولمنع ارتجاع الطعام والحمض إلى المريء:[٦]

  • تناول الوجبات الصغيرة.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين والنعناع أو الحد منها.
  • تجنب الكحول.
  • تجنب المشروبات الغازية.
  • التقليل من تناول الأطعمة الدهنية.
  • اتباع نظام غذائي: مليء بالخضراوات والفاكهة، مع تجنب الحمضية منها إذا كانت تسبب زيادة في الحموضة، مثل: البرتقال، والليمون، والجريب فروت، والأناناس، والطماطم.
  • تقليل الوزن: للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، وذلك باتباع نظام غذائي صحي بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة: وخاصة تلك التي تحيط بمنطقة البطن، خصوصًا في الأشخاص المصابين بالارتجاع المعدي المريئي.
  • تجنب تناول الطعام قبل النوم: إذ ينصح بعدم تناول أي شيء قبل النوم بساعتين.
  • النوم في وضع مائل على الجانب الأيسر من الجسم: ومن أجل ذلك يمكنك رفع رأس السرير قليلاً.

المراجع

  1. "The Structure and Function of the Digestive System", clevelandclinic, Retrieved 25/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت esophagus is a muscular,in front of the spine. "Picture of the Esophagus", webmd, Retrieved 25/2/2021. Edited.
  3. "Overview of the Esophagus", msdmanuals, Retrieved 25/2/2021. Edited.
  4. "The Structure, Function, and Conditions of the Esophagus", verywellhealth, Retrieved 25/2/2021. Edited.
  5. "Esophagus Tests", uofmhealth, Retrieved 25/2/2021. Edited.
  6. "Esophagus: Facts, Functions & Diseases", livescience, Retrieved 25/2/2021. Edited.