ما هي فتحة الشرج؟

تُعد فتحة الشرج (Anus)، الجزء الأخير من الجهاز الهضمي، إذ تقع في نهاية المستقيم، وتُساعد فتحة الشرج الجسم على التخلّص من الفضلات والبراز للخارج،[١] ويتراوح طولها بين 4 - 5 سنتيمترات، وتحتوي على العديد من النهايات العصبية الحساسة، بالإضافة للأوعية الدموية، والغدد الشرجية الدقيقة.[٢]

وظيفة فتحة الشرج

تكمُن وظيفة فتحة الشرج في التخلص من البُراز "الفضلات" وإخراجه لخارج الجسم، وذلك بعد انقباض المستقيم ودفعه للبراز لفتحة الشرج.[٣]


المشاكل الصّحيّة الشائعة التي تُصيب فتحة الشرج

يُمكن لفتحة الشرج أن تُصاب بالعديد من المشاكل الصّحيّة، ومن أهمها:[٢]

  • الشق الشرجي: (Anal Fissure)، وهو شق أو تمزق في بطانة القناة الشرجية السفلية، ويحدث الشق الشرجي نتيجة للإصابة بالإسهال لفترات طويلة، أو مرض التهاب الأمعاء، أو الأمراض المنقولة جنسيًا.
  • الخراج الشرجي: (Anal Abscess)، وهو عبارة عن تورّم أو انتفاخ مؤلم ممتلئ بالقيح يقع بالقرب من فتحة الشرج، ويحدُث عادةً بالقرب من فتحة الشرج، ونادرًا ما يحدث داخل الشرج في مناطق عميقة.
  • الناسور الشرجي: (Anal Fistula)، وهو عبارة عن تضيّق غير طبيعي، ينتج كأثر من وجود خراج شرجي قديم بعد إزالته.
  • البواسير: (Hemorrhoids)، تحدث البواسير نتيجة للإصابة بالإمساك المزمن ثم تليها فترة من الإسهال المزمن، ولا تُسبب البواسير الألم عادةً، إلّا أنه في بعض الأحيان قد تتجلط الأوعية الدموية في البواسير الصغيرة الموجودة على حافة فتحة الشرج، والتي ينتج عنها الألم وأحيانًا نزول الإفرازات الدموية.


فحوصات فتحة الشرج

هناك مجموعة من الفحوصات التي تساهم في الكشف عن سلامة فتحة الشرج سواءً تصويرية أو سريرية، وفيما يأتي توضيحًا لذلك:[٤]

  • الفحص الطبي السريري: يفحص الطبيب الجزء الخارجي من فتحة الشرج، أو يدخل إصبعه مرتديًا قفازًا ليفحص منطقة داخل فتحة الشرج، للكشف عن أي مناطق غير طبيعية فيها.
  • التنظير السيني المرن: (Sigmoidoscopy)، وفيه يُدخَل منظار داخلي في فتحة الشرج وينتقل عبر المُستقيم إلى القولون.
  • تنظير القولون: (Colonoscopy)، وفيه يُدخَل منظار داخلي في فتحة الشرج وينتقل إلى القولون بأكمله للكشف عن وجود أي مشاكل.
  • تصوير الناسور (Fistulography)، وفي هذا الفحص يُحقَن سائل في فتحة الشرج أو بالقرب منها ليُساعد على تحسين تباين التصوير، ويُساعد على الكشف عن وجود الناسور.


نصائح للحفاظ على سلامة فتحة الشرج

يُمكن اتّباع مجموعة من النصائح للحفاظ على سلامة فتحة الشرج، ومنها:[٥]

  • الحفاظ على منطقة فتحة الشرج نظيفة، وغسلها يوميًا بالماء.
  • تجنّب استخدام الصابون لتنظيف منطقة فتحة الشرج، لأنها تُقلل من الزيوت الطبيعية الموجودة التي تحمي الشرج، مما تُصبح أكثر جفافًا.
  • تجنّب المسح القوي لمنطقة الشرج باستخدام ورق المرحاض، لأنه قد يُسبب المزيد من الاحتكاك بالجلد، والذي يُمكن أن يُسبب التهابًا أو يزيد من فُرص الإصابة بالعدوى.
  • تجنّب تنظيف منطقة الشرج بالمناديل التي تحتوي على مواد كيميائية.
  • عدم تأجيل الرغبة في الذهاب إلى المرحاض عند الشعور بذلك.
  • تجنّب الشّد والضّغط أثناء الإخراج، لأن ذلك يُهيّج منطقة الشرج ويُسبب مضاعفات خطيرة.
  • تجنُّب الجلوس لفترات طويلة على المرحاض.

المراجع

  1. "Anatomy of the Anus", saintlukeskc, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Anal Disorders", health.harvard, 1/10/2018, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  3. "About The Rectum and The Anus", mygi, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  4. "Picture of the Anus", webmd, 18/5/2019, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  5. "Anal care", healthdirect, 1/6/2019, Retrieved 26/2/2021. Edited.