تُعتبر المعدة من الأعضاء العضلية في الجسم، كما أنها تقع على الجانب الأيسر من الجزء العلوي من البطن، وتقوم المعدة باستقبال الطعام من المريء، ويدخل المعدة من خلال صمّام عضلي يُطلق عليه العضلة العاصرة للمريء السفلية، فكم حجم المعدة؟ وهل يمكن أن تتقلص؟ سنتحدث عن التفاصيل في هذا المقال.[١]



كم حجم المعدة؟

في الواقع إنَّ حجم وشكل المعدة من الممكن أن يتغير تبعًا لوضعية الجسم وكمية الطعام الموجودة فيها، إذ يبلغ طول المعدة الفارغة حوالي 30 سم، وعرضها نحو 15 سم تقريبًا، أما بالنسبة لسعة المعدة فتبلغ حوالي 75 مليلتر للشخص البالغ عندما تكون فارغة ومرتخية، كما أنها قادرة على استيعاب الطعام لحد يصل إلى لتر واحد تقريبًا، ويجدر بالذكر أن معدة الأطفال تنمو بشكلٍ متسارع، حيثُ تكون معدة الطفل الذي يبلغ من العمر يوم واحد قادرة على استيعاب ما مقداره ملعقة كبيرة واحدة تقريبًا، بينما تتسع معدة الطفل الذي يبلغ من العمر عام واحد ما معدله 220 مليلتر تقريبًا.[٢]


هل يمكن أن يتقلص حجم المعدة؟

الجواب لا، بمجرد أن يصبح الشخص بالغًا، فإن معدته تبقى بنفس الحجم تقريبًا، ولن تتقلص إلا عن طريق القيام بإجراء جراحي لتصغيرها، وتجدر الإشارة أن تناول كميات أقل من الطعام أو اتّباع حمية غذائية مُعينة لن يؤدي إلى تقليص حجم المعدة، ولكن من الممكن أن تُساعد الحمية على ضبط شهية الشخص للطعام مما يقلل الشعور بالجوع، وبالتالي يسهّل ذلك على الشخص الالتزام بالحمية الغذائية، وفيما يلي نوضح أبرز المعلومات المتعلقة بالشعور بالجوع أو الشبع، وعلاقة ذلك بحجم المعدة:[٣]

  • تفسير الشعور بالشبع هو أن المعدة تمتلك استجابة لا إرادية تُسمى الاسترخاء الاستقبالي (بالإنجليزية: Receptive Relaxation)؛ أيّ أن عضلات المعدة تسترخي وتتمدد لتستوعب حجم الطعام الذي يتناوله الشخص، إذ يُمكن للمعدة أن تتمدد لتصل إلى خمسة أضعاف حجمها الطبيعي بعد تناول وجبة مقارنة بما كانت عليه وهي فارغة، وتقوم الخلايا العصبية الموجودة في جدار المعدة وداخلها بالتحكم في الاسترخاء الاستقبالي.[٤]
  • فقدان الوزن يجعل من المعدة أقل مرونة، كما أنّ ذلك يؤثر أيضًا على مستوى هرمونات الشعور بالجوع؛ وهي الجريلين (بالإنجليزية: Ghrelin)، واللبتين (بالإنجليزية: Leptin)، وإنّ حدوث تغير في مستويات هذه الهرمونات يؤثر في الشعور بالجوع والعطش، وجميع هذه التغييرات المصاحبة لفقدان الوزن تؤثر في الشعور بالجوع والعطش، لكنها لا تُغيّر من حجم المعدة.[٤]
  • التمارين الرياضية التي يُجريها الشخص بقصد شدّ عضلات البطن لا تؤدي إلى تغيير حجم المعدة، كما أنه لا توجد تمارين مُعيّنة لتغيير حجم المعدة، ولكن هذه التمارين يمكنها أن تُساعد على حرق طبقات الدهون التي من الممكن أن تتراكم في الجزء الخارجي من الجسم.[٤]


جميع العوامل المذكورة يمكنها أن تتحكم فيما إذا كان الشخص يشعر بالجوع أو الشبع، ولكن لا يؤدي أي منها إلى تقليص حجم المعدة على الرغم من أن الشخص قد يشعر بذلك.[٤]


المراجع

  1. "Picture of the Stomach", WebMD, Retrieved 1/4/2021. Edited.
  2. "How Big Is Your Stomach?", health line, Retrieved 1/4/2021. Edited.
  3. "9 Surprising Facts About Your Stomach", WebMD, Retrieved 1/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Does My Stomach Actually Shrink When I Lose Weight?", Cleveland clinic, Retrieved 1/4/2021. Edited.